لماذا نکون سیئی الظن بأنفسنا؟

151
18 آذر 1394

ینبغی مواصلة التحرّک و المسیرة دائماً بها إلی الأمام. الشعب الإیرانی لدیه الموهبة و القابلیة علی التقدّم إلی درجة یستطیع معها تقدیم نفسه للعالم کنموذج یحتذی فی الکثیر من المیادین و المجالات. لماذا نکون سیئی الظن بأنفسنا؟ لماذا ننظر لأنفسنا و شعبنا و مستقبلنا نظرة امتهان و دونیة؟ و هذا ما یرید العدو أن یوحیه الی شعبنا، و قد أوحی له به علی مدی سنین طولة لقد حاولوا الإقناع بأن العنصر الغربی هو الرائد و ینبغی السیر وراءه. لا، تاریخنا یقول لنا إن القضیة کانت علی العکس فی یوم من الأیام کنا نحن الروّاد فی العالم، رواداً فی العلم، و فی الصناعة، و فی بناء الحضارة، و فی الثقافة، و کان الآخرون یتعلمون و یستلهمون منا، فلماذا لا یکون هذا الیوم؟ هکذا یجب أن تکون همم شبابنا و نظرتهم لمقالة التقدم من خطاب السید القائد فی حشود أهالی مدینة اسفراین 13-10-2012


برای ارسال نظر وارد حساب کاربری خود شوید.

x